مهرجان اسطنبول الدولي للجاز

هذه هي واحدة من أفضل مهرجانات الجاز في أوروبا ،. يتراوح الأداء من خلال جميع أنواع الجاز ، من التأرجح إلى السلس إلى الطليعة إلى الانصهار. يأتي الفنانون من جميع أنحاء العالم ليكونوا جزءًا من الحدث.

ميزة أخرى رائعة في مهرجان اسطنبول الدولي للجاز هي الأهمية التي يميزها عن أعمال الجاز الصاخبة ،وهي مجموعة يطلق عليها “جاز الشباب”. وقد بدأ العديد من الأعمال المعروفة في الوقت الحاضر كجزء من مهرجان الجاز للشباب ، زراعة ثقافة الجاز في تركيا وجذب الجماهير للقاء فنانين جدد.

احتضن مهرجان إسطنبول لموسيقى الجاز، منذ بداياته في الثمانينيات، العديد والعديد من كبار الموسيقيين حول العالم؛ حيث استضاف المهرجان في نسخته الأولى، التي استمرت سبع ليال؛ قُدِّم خلالها أربعة عشر عرضاً فقط، عدداً من كبار الفنانين مثل مارلا غلين، وعازف البيانوجاز ميشيل بيتروسيان، وبوبي مكفيرين، والمطربة بيتي كارتر.
ولا ينسى أحدٌ ليالي ملهى روكسي، التي صارت تقليداً لدى الأتراك منذ العام التالي، والتي قال عنها غونغور تانر “كنا نتوجه إلى هناك عقب انتهاء العروض لنستمع إلى عروض شيقة. لا أحد ينسى عازف الترومبيت، وينتون مارساليس، الذي ظل يعزف منفرداً على خشبة المسرح مدة ساعتين ونصف حتى الخامسة صباحاً. كان لهذا مذاق خاص. لم أجد هذه الروح في مكان آخر سوى روكسي، فعلنا هذا ثلاث سنوات متوالية أو أربع”.

استضاف مهرجان إسطنبول لموسيقى الجاز في السنوات التالية عدداً أكبر من الموسيقيين، مثل المجموعة الموسيقية بوينا فيستا سوشيال كلوب، والممثل نيك كاف، والمغنية توري أموس، وعازف البيانوجاز، براد مهلداو، والموسيقية بيجاي هارفي، والمغني وكاتب الأغاني ليونارد كوهين، والفنانة غراس جونس، وعازف الباس تشاري هادن، وغيرهم ممن أضفوا بهجةً على أجواء المهرجان. وكان من بين هؤلاء فنانون حلُّوا ضيوف شرف على المهرجان عدة مرات، مثل الملحن ماركوس ميلر، والمغنية جوس ستون.

وكان عازف البيانوجاز، براد مهلداو، واحداً من الأسماء، التي سرعان ما كانت تذاكر حفلاته تنفد بمجرد الإعلان عنها؛ لدرجة أنهم كانوا يضيفون حفلاً آخر في نفس الليلة تلبية لطلب الجماهير. تكرر هذا الأمر مرة أخرى بعد سبعة عشر عاماً، عندما نفدت التذاكر في حفل نيك كاف، والمجموعة الموسيقية ذي باد سيدز. وكان ما حدث بين نيك كاف، وبيجاي هارفي، التي حلت ضيفة شرف على المهرجان في نفس العام، من الوقائع التي لا تنسى؛ إذ كانت بيجاي هارفي تشاهد من الكواليس عرضاً لنيك كاف، واضطرت إلى الانصراف من مكان الحفل قبل انتهاء العرض لعدم دعوته إياها إلى خشبة المسرح لمشاركته في غناء دويتو هنري لي الشهير.

ولا تقتصر أهمية مهرجان إسطنبول لموسيقى الجاز على استقطاب كبار فناني العالم فحسب، بل كان الدعامة الأساسية لعازفي موسيقى الجاز من الشباب؛ بما قدمه من فعاليات؛ أطلق عليها اسم “عروض موسيقى الجاز الشابة” منذ عام 2003، الأمر الذي أدَّى إلى انتشار موسيقى الجاز في كل مكان في إسطنبول؛ فشهدنا بعدها الكثير من الأماكن، التي تقدم فيها عروض موسيقى الجاز مثل شوارع غلاطه، وتونال، والقصر النمساوي، والحديقة الفرنسية، وكنيسة سانت مودا، وإيريني، وبياظ كوندورا التي شغف الناس بما يقدم عليها من عروض.

وفي عام 2013 سجل مهرجان إسطنبول لموسيقى الجاز نجاحاً عالمياً آخر، وتم اختيار إسطنبول للمرة الأولى لتكون مركزاً لفعاليات يوم موسيقى الجاز العالمي، التي تقوم بها منظمة اليونيسكو، ومعهد الراهب ثيونيوس لموسيقى الجاز.

مهرجان أوبرا اسطنبول

ما الذي يجعل أوبرا رائعة؟ هل هو مكان تاريخي ، موسيقى لا تصدق ، نجوم ضخمة في أكبر مسرح في العالم؟ مهرجان أوبرا اسطنبول يحتوي على جميع الحفلات الموسيقية التي تقام داخل القصور الإمبراطورية من نجوم عالميين من أعظم الأوبرات في العالم.

تميل العروض إلى أن تعقد إما في متاحف اسطنبول الأثرية أمام قصر توبكابي الشهير أو تجري في المرحلة الحديثة من مركز زورلو للفنون الأدائية. المهرجان قصير ودائم عادةً خلال شهر يونيو مع أقل من 10 عروض في المجموع ، لذا فإن حجز التذاكر مقدمًا يعد فكرة جيدة بشكل عام.

إن دار الأوبرا والباليه في اسطنبول هي اللاعب الأساسي للمهرجان ، حيث يتصدر الموسيقيون والمغنون العالميون المسرح كل سنة إلى المزيد من الشعبية مع نمو الأوبرا كشكل فني في تركيا.

مهرجان أكبانك للجاز

يعد مهرجان Akbank Jazz هو المهرجانات الأطول في تركيا. عادة ما يتم ذلك في الخريف ويتميز بفنانين من تركيا ومن جميع أنحاء العالم. واحدة من الميزات المثيرة للاهتمام في مهرجان أكبانك للجاز هي استخدامه للأماكن والنوادي في جميع أنحاء المدينة بأحجام مختلفة. وهذا يمنح الزوار إلى اسطنبول فرصة عظيمة لمشاهدة بعض الموسيقى الرائعة في مجموعة واسعة من الأماكن مثلما يضرب الخريف المدينة والطقس – والموسيقى! – يحصل على برودة قليلا. كما يفخر المهرجان بتواصله مع المدارس الثانوية وموسيقى الجاز المتنامية في جميع أنحاء المدينة كجزء من مبادرة ورشات العمل في المدارس الثانوية.